منتديات قالمة نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منطقة الاعضاء


كلمة الادارة
تعلن منتديات قالمة نت عن إفتتاح الستايل الجديد للموقع والذي لايزال حاليا رهن الصيانة ، إنتظرونا قريبا جدااا بالعديد من المفاجئات السارة والمدوية
 

أهلا وسهلا بك إلى منتديات قالمة نت.

الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t


مرحبا بك عزيزى الزائر فى منتديات قالمة نت.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t

الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
   أمس في 8:26 pm
   الثلاثاء مارس 21, 2017 8:21 pm
   الثلاثاء مارس 21, 2017 7:35 pm
   الثلاثاء مارس 21, 2017 4:07 pm
   الأحد مارس 19, 2017 1:24 pm
   الأحد مارس 19, 2017 1:19 pm
   الأحد مارس 19, 2017 12:50 pm
   الأحد مارس 19, 2017 12:46 pm
   الأحد مارس 19, 2017 12:40 pm
   الأحد مارس 19, 2017 12:14 pm
آنضم الى معجبينا ليصلك جديدنا


شاطر|
قديممنذ /السبت ديسمبر 04, 2010 11:40 pm#1

bilel

عضو متقدم


avatar
? رقم العضوية : : 8183
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 5196
? نقاط التميز : : 6050
? تقييم العضو : : 144
? التسجيل : : 09/11/2010
? العمر : : 32
? الإقامة : : حمـــــــام دبـــــــــــــــــــاغ


تاثير الثقافة على سلوك المستهلك








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خطة البحث


مقدمة البحث.
الفصل الأول: مقدمة في الثقافة.
المبحث الأول: ماهية الثقافة.
المبحث الثاني: طرق قياس الثقافة.

الفصل الثاني: تأثير الثقافة على سلوك المستهلك.
المبحث الأول: ماهية الثقافات الجزئية.
المبحث الثاني: تأثير الثقافات الجزئية على سلوك المستهلك.

مقدمة البحث

تشمل الثقافة الحضارية لاي مجتمع ذلك التركيب المتشابك من المعارف، المعتقدات، الفنون، التشريعات القنونية الاساسية، القيم الاخلاقية، العادات، التقاليد، وقيما اخرى مادية وغير مادية والتي يتم اكسابها لافراد المجتمع.
كما تاثر الثقافة الاصلية على مواقف وانماط سلوك الافراد بطيقة متدرجة من خلال مختلف عمليات التنشئة الاجتماعية التي تبدا منذ مراحل الطفولة الاولى وحتى النهاية.
ولذلك فان تسائل الباحثين السلوكيين وغيرهم عن اسباب مال يلاحظونه او يجربونه من انماط سلوكية للافراد بهذا الاتجاه او ذلك. ويمكن الاجابة على هذا التسائل من خلال التاكيد على تاثير اليقافة الملموس على مجمل المواقف والانماط السلوكية التي يبرزها الافراد المنضمين لها. وتجدر الاشارة هنا على ان قدرة الباحثين السلوكيين على التعرف على ماهية الثقافة يكون من خلال تحليل وتفسير الانماط السلوكية بالاضافة الى عقد المقارنات بين الانماط السلوكية لاقراد منضمين لثقافات اخرى. او حتى خلال ملاحظة الانماط السلوكية لافراد اجانب يزورون بلدان ذات ثقافات اخرى.
إشكالية البحث:
السؤال الرئيسي: مامدى تاثير الثقافة على الانماط السلوكية للافراد ؟.
الاسئلة الفرعية:
-ماهية الثقافة ؟.
-ماهي خصائص التي تميز الثقافة ؟.
-ماهي اهم الطرق لقياس الثقافة ؟.
-ماذا يترتب على رجل التسويق اتخاذه بعين الاعتبار قبل وضع المزيج التسويقي المناسب لطبيعة المجتمع الثقافية الذي يريد التعامل معه ؟.


الفصل الأول: مقدمة في الثقافة.
المبحث الأول: ماهية الثقافة.

يمكن تعريف الثقافة بطرق مختلفة، لذلك فان اعطاء امثلة من التعاريف الشائعة للثقافة سيساعد القارئ على الالمام بالجوانب والابعاد المختلفة التي تضمها الثقافة. وفيما يلي بعض هذه التعاريف :
تعرف الثقافة بانها : " مركب من المعرفة والعقائد والفنون والاخلاقيات والقانون والعادات والقيم والتقاليد المختلفة التي يكتسبها الفرد باعتباره عضو من المجتمع: وبالتالي يمكن اعتبارها نمطا للسلوك يتبعه اعضاء المجتمع الواحد".
كما تعرف الثقافة على انها : "مجموعة المعتقدات، والقيم، والعادات، التي يتعلمها افراد مجتمع معين والتي توجه سلوكهم كمستهلكين " .
وهناك تعريف اخر ينص على ان الثقافة هي : " النسيج المتكامل من الخصائص المميزة للسلوك المكتسب التي يشترك فيها افراد مجتمع معين " .(1)
يمكن تعريف الثقافة كذلك بانها: " تلك الجموعة من القيم ذات الطابع المادي والمعنوي، والافكار والمواقف والرموز التي يبرزها افراد ثقافة ما نحو مختلف نواحي حياتهم والتي يتم تطويرها واتباعها بواسطة افراد هذا المجتمع والتي تشكل انماطهم السلوكية والاستهلاكية التي تميزهم عن افراد تابعين لثقافات اخرى اصلية او فرعية ".(2)
ونستنتج من التعاريف الثلاثة السابقة ان الثقافة تمتاز بما يلي :
1 – الثقافة عبارة عن مزيج من المعرفة والعقائد والفنون والاخلاقيات والقانون والعادات والقيم والتقاليد والافكار والرموز والمواقف....
2 – تعتبر الثقافة سلوكا مكتسبا، أي ان الفرد لا يورثها وانما يتعلمها عن طريق العيش في مجتمع معين. فالطفل مثلا ينمو في مجتمع له ثقافته الخاصة، وتتكون الثقافة لدى ذلك الطفل من خلال ما يتعلمه، وما يمر به من خبرات ومعرف وتجارب في حياته، ومن خلال عمليات الاتصال بالمجموعات التي ينتمي اليها. والثقافة اذا تنتقل من جيل الى جيل من طرف المجتمع.
3 – ان معتقدات الفرد وقيمه ومعتقداته وعاداته وغيرها من مكونات الثقافة تؤثر على الطريقة التي يستجيب بها الفرد لمواقف معينة في حياته اليومية، فكل واحد منا مثلا يتاثر تقييمه للسلع والخدمات المعروضة بالثقافة.(3)

(1) د. عنابي بن عيسى، سلوك المستهلك – عوامل التاثير البيئية – الجزء الاول، ديوان المطبوعات الجامعية، بن عكنون الجزائر، طبعة 2003، ص 112-113.
(2) د. محمد ابراهيم عبيدات، سلوك المستهلك – مدخل استراتيجي -، دار وائل للنشر،عمان – الاردن - ، الطبعة الثانية، 1998، ص 376.
(3) د. عنابي بن عيسى، مرجع سبق ذكره، ص 113.
- خصائص الثقافة :
تمتاز الثقافة ببعض الخصائص التي تساعد رجل التسويق على التنبؤ بسلوك المستهلك ومدى استعدادهم لقبول سلع وخدمات المؤسسة، ونقدم فيما يلي هذه الخصائص :
1 – الثقافة تعلم :
لا يوجد أي شخص يعرف بصفة غريزية عند ولادته ماهي السلوكات المسموحة او الممنوعة، فالقيم والمعتقدات والعادات تنتقل من المحيط الاجتماعي الى الفرد في سن مبكرة، ويتم تدعيمها باحدى الطرق الثلاثة التالية:
أ – التعليم الرسمي: تمارس العائلة تاثيرا كبيرا على حياة الفرد واستهلاكه للسلع والخدمات بحيث يقوم الوالدان او حتى الاخوة الاكبر في العائلة بتعليم سلوكيات معينة لاعضاء العائلة الاصغر، وان احترام الغير ضروري، وضرورة اعطاء قيمة كبيرة للعلم.....الخ.
ب – التعليم غير الرسمي: يتعلم الطفل الكثير من السلزكيات عن طريق الاحتكاك بالاخرين، سواء من افراد عائلته او الابطال والنجوم الذين يتمنى تقليدهم لكثرة اعجابه بهم.
ج – التعليم الفني: تعتبر المدرسة احد العوامل الاساسية التي تساهم في تشكيل شخصية الفرد وتؤثر في سلوكه، فيقوم المعلمون بتعليم الطفل القواعد والاداب العامة، وما يجب ان يعمله وكيف يعمله دون المساس بحرية الغير.
2 – الثقافة مواتية:
تهدف الثقافة الى اتباع حاجات الافراد الذين ينتسبون اليها، فتقترح عليه نماذج شرائية واستهلاكية لاشباع الحاجات الفيزيولوجية والبسيكولوجية.
فعن طريق الثقافة يتعلم الفرد مثلا كيف يلبس وماذا يشرب وماهي الاطعمة التي يحتاجها جسمه، فيجب على رجل التسويق ان يقدم السلع والخدمات التي تشبع حاجات الافراد من جهة وتكون مقبولة ثقافيا لمل لها اكبر الاثر على الخطط التسويقية. فالتغييرات في عوامل الثقافة يكون لها تاثير على الجانب التسويقي وخاصة في تقسيم السوق الى قطاعات والتعامل مع شرائح محددة داخل المجتمع، وتنمية وتطوير المنتجات الجديدة والاعلان، فزيادة رغبة الافراد في اعطاء عامل الوقت اهمية كبرى شجع العديد من المؤسسات على تسويق الاغذية المجهزة والمعبئة اليا، وكذلك السلع الرياضية. كذلك فان الميول المتزايد للعديد من الافراد في اوروبا نحو مايسمى بالطبيعية أي تفضيل شراء واستهلاك الاغذية المصنوعة من مواد طبيعية بالكامل ادى بالعديد من المؤسسات الى استغلال هذا القطاع من السوق بانتاج وتسويق هذه النوعية الجديدة من الماكولات.(1)


(1) د. عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 114-116.

3 – الثقافة تشارك:
يعتبر قبول نفس المعتقد، القيمة او العادة بواسطة نسبة كبيرة من افراد المجتمع الواحد شرطا اساسيا لاعتبارها جزءا مهما من ثقافة المجتمع.
فالثقافة هي اجتماعية لانها تخص وتربط افراد نفس المجتمع بعضهم ببعض وتجعلهم يشاركون في خصائص معينة تميزهم عن المجتمعات الاخرى التي لها ثقافات مختلفة. وتعتبر اللغة احد العوامل الثقافية الحيوية التي تجعل افراد المجتمع الواحد او بعض المجتمعات المختلفة تتشابه في العديد من عوامل الثقافة كاللغة الانجليزية بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا. ويؤدي نقل عناصر الثقافة الى خلق نوع من التجانس في سلوكيات مجتمع معين، ومن المؤسست التي تساعد على نقل عناصر الثقافة داخل المجتمع مايلي:
أ – العائلة: لا يستطيع احد ان ينكر دور العائلة في تنشئة اطفالها، فهي التي تقوم بتعليم القيم والمعتقدات والعادات لافرادها فيغرس الاب في اطفاله ما سيعيشون علية طيلة حياتهم من قيم واتجاهات وانماط شرائية مختلفة.
ويمكن اعتبار العائلة كوحدة استهلاكية ولذلك يجب على رجل التسويق ان يقوم بالتمييز بين الادوار المختلفة لافراد العائلة الواحدة وخاصة تلك المتعلقة بكيفية اتخاذ قرار الشراء.
ب – المؤسسات التعليمية: تعتبر المؤسسات التعليمية في مختلف الاطوار التعليمية ( المدرسة الابتدائية، الثانوية، الجامعة،.....) المسؤولة عن التعليم الفني للفرد. وقد ينكس مستوى التعليم على النمط الشرائي والاستهلاكي للفرد مثل شراء السلع الخاصة. من هاذا يتضح ضرورة اهتمام رجل التسويق بالمستوى التعليمي لافراد المجتمع حتى يتسنى تقسيمه وفقا لذلك المستوى وبالتالي اعداد وتنفيذ الاستراتيجيات التسويقية المناسبة لكل قطاع على حدى.
ج – المؤسسات الدينية: وهي المسؤولة عن التعليم الديني والارشاد الروحي الموجه للفرد.
د – وسائل الاعلام: تقدم يوميا وسائل الاعلام المختلفة مثل الصحف والمجلات والاذاعة والتلفزيون والسينما والملضقات كمية مبيرة من المعلومات المستهلك النهائي والمسنهلك الصناعي، وتتعلق هذه المعلومات بالسلع ةالخدمات والافكار التي تعرضها مختلف المؤسسات في السوق، وبالتالي تعتبر وسائل الاعلا مصدرا اساسيا لنقل المعتقدات الثقافية في مجتمع معين. فناك مثلا العديد من المجلات المتخصصة التي تنادي بحماية المستهلك، فهي تساعده على معرفة السلع والخدمات الملائمة والضارة بصحته.
4 – الثقافة ديناميكية: تتكيف وتتطور الثقافة في المجتمع حتى يمكن ان تقوم بوظائفها وتمكن افراد المجتمع من اشباع حاجاتهم. ويستفيد رجل التسويق من المتابعة المستمرة للتغير في المحيط الثقافي في اقتراح المنتجات التي تساير هذا التغير ومن الامثلة الحاسوب المصغر.
5 – الثقافة طبيعية وتلقائية: يعتبر تاثير الثقافة على السلوك طبيعيا وتلقائيا، والطريقة الوحيدة التي تجعل الفرد يشعر بتاثير الثقافة على سلوكه هي عندما يصبح في احتكاك مع ثقافات اخرى كما هو الحال مثلا عند السفر او خلال البرامج الثقافية. (1)


(1) د. عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص116-120.
6 – تسهيل الثقافة في مجال معالجة المشاكل: تحول الثقافات القرارات التي يجب اتخاذها يوميا الى عملية روتينية.
7 – الثقافة هي الطريقة للتفكير: ترتبط الثقافة بالمناطق التي ينشا فالفرد، فالافراد ذو الثقافات المختلفة يدركون ويقيمون محيطهم بطريقة مختلفة، ويجب على رجل التسويق ان يقوم بتحليل البيئة الثقافية بصفة خاصة بالنسبة للشركات التي تصدر سلعها للخارج، فالسلعة او الخدمة التي تحقق نجاحا في سوقها الاصلية قد لا يكون لها نفس النجاح في الاسواق الدولية، ويرجع ذلك للاختلاف في الخصائص المطلوبة في السلعة او الخدمة فيها.

المبحث الثاني: طرق قياس الثقافة.

ان طرق قياس الثقافة لافراد السوق المستهدف كثيرة ومتنوعة وهي:
1 – الطرق الاسقاطية: وتهدف هذه الطرق التي تستخدم اساسا لقياس الدوافع الى الكشف عن بعض الاوجه من نشاط الفرد تتعلق باتجاهاته، دوافعه ومنفراته والتي يصعب الحصول عليها بالطرق المباشرة المعروفة كالمقابلات الحرة الشخصية او المقابلات نصف الموجهة لاسباب كثيرة منها عدم الثقة، او الحياء، اوالمراقبة الذاتية او ان الفرد المستقصى منه يجهل حقيقة اتجاهاته. ومن بين هذه الطرق مايلي:
أ – اختبار اكمال الجمل: وعلى وفق هذا الاختبار فان الباحث او المنشط يضع موقفا افتراضيا يتبعه بنص غير كامل يتعلق بهذا الموقف، ويكلب من المستقصى منه ان يتم الجملة او مجموعة الجمل المقترحة في الدراسة.
مثال: في احد الاختبارات المتعلقة بالكشف عن اتجاهات المستهلكين بالنسبة لمسحوق القهوة سريعة الاعداد اعطيت للمستقصى منهم الجمل الناقصة التالية وطلب منهم ان يكملوها:
-مسحوق القهوة سريعة الاعداد..................
-احسن انواع القهوة...............
-القهوة سريعة الصنع................
-شعرت بالخجل من القهوة التي قدمت لي لان................
-الشيء الذي يعجبني في القهوة.................
-الناس الذين لايشربون القهوة...............
ب – تداعي المعاني عن طريق الكلمات: وفي حالة استخدام هذه الطريقة يطلب من المستقصى منه ان يرد بسرعة على كل كلمة من المستقصى باول كلمة او فكرة اولى تطرا على ذهنه. ويكرر المستقصى الكلمات مرة اخرى ويطلب من المستقصى منه ان يحاول الرد بالكلمات التي ذكرها في المرة الاولى او بما ييطرا على ذهنه مرة اخرى. فمثلا عندما يقول المستقصى: " اللحوم البيضاء " فماهي اول كلمة ترد على ذهنك؟.(1)


(1) د. عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص120-122.
2 – الملاحظة الميدانية: ووفق هذه الطريقة يعيش الباحث مع الأفراد الذين يريد دراسة ثقافتهم ويحاول أن يندمج مع المجموعة مما يتيح له الفرصة لملاحظة سلوكهم وطرح الأسئلة عليهم. ففي ميدان الاستهلاك مثلا يمكن للباحث الذي يريد دراسة كيفية قيام المستهلكين باختيار أجهزة التلفزة أن يقوموا بالملاحظة المباشرة لما يجري داخل المتجر الذي يبيع هذه الأجهزة ويتدخل عند الاقتضاء في مراحل شراء المستهلكين.
وتتميز هذه الطريقة بما يلي:
-أنها تعتمد على تسجيل سلوك الأفراد الفعلي في البيئة الطبيعية دون أن يشعر أو يعرف المبحوث انه تحت الملاحظة.
-أنها تمكن من الحصول على معلومات قيمة لا يمكن الحصول عليها بطرق أخرى.
ولكن يعاب على طريقة الملاحظة مايلي:
-أنها تحتاج إلى ملاحظين ذوي خبرة ومهارة لأداء المهمة بدقة.
-أنها تفيدنا في معرفة ماذا يحدث ولكنها لا تفيدنا في معرفة لماذا يحدث، فهنالك بعض الأشياء التي لا يمكن ملاحظتها مثل اتجاهات الأفراد أو دوافعهم وغير ذلك من العمليات العقلية غير المحسوسة التي يمر بها المبحوث أثناء عملية اتخاذ قرار الشراء.
- قد يغير المبحوث سلوكه إذا شعر بوجود ملاحظ خارجي.
3 – تحليل المحتوى: تسمح الأدوات المستقاة من الدراسات النوعية بالقيام بتحليل المحتوى: أي محتوى المناقشة في حالة المقابلة غير الموجهة أو نصف موجهة، تحليل التداعي في حالة الاختبارات الاستقاطية، ويمكن الاستعانة بتحليل المحتوى دون في دراسة ثقافة المجتمع انطلاقا من الاتصالات المكتوبة والمقدمة من طرف الأفراد عن حياتهم الشخصية. وتمتاز هذه الطريقة بأنها يمكن استعمالها في الحالات التي تكون فها الملاحظة المباشرة والاتصال الشخصي غير ممكن. وتسمح بذلك بدراسة الثقافة بدون ان تشعر الوحدات الثقافية المدروسة بذلك.
4 – قياس الثقافة بواسطة أدوات قياس القيم: تتمثل هذه الطريقة الحديثة في استقصاء الأفراد مباشرة حول المفاهيم الاجتماعية الأساسية والشخصية كالحرية والرفاهية والأمن الوطني والسلام.
ومن بين الدراسات استقصاء rokeach تحديد القيم الشخصية على اختيار المتجر الذي يشتري منه المستهلك فقد أشارت النتائج أن 80 بالمائة من المستهلكين ذوي الحساسية للسعر قاموا بشراء احتياجاتهم من محلات الخصم و 3/2 من الذين ليس لهم الحساسية للسعر من محل تقليدي.(1)



(1) د. عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 123-127.
وهناك مجموعتين من القيم تتكون كل مجموعة منهما من 18 قيمة:
أ.-القيم النهائية: وهي تعبر عن الأهداف التي يسعى الفرد إلى تحقيقها ومثلا ذلك السلم في العالم، الحرية، والأمان العائلي.
ب.- القيم الوسيطة: وهي أنماط السلوك التي يرغب الفرد تبنيها للوصول إلى هذه الأهداف، ومثال ذلك الطموح والعمل الجاد، والقدرة والكفاءة والتحكم في النفس

الفصل الثاني: تأثير الثقافة على سلوك المستهلك.
المبحث الأول: ماهية الثقافات الجزئية.

يوجد داخل ثقافة عدد كبير من الثقافات الجزئية او الفرعية التي تسمح لاعضائها بالتمايز والانتماء بطريقة دقيقة الى نموذج معطى للسلوك.
- يمكن تعريف الثقافات الجزئية بانها " تلك الثقافات التي دخلت وتعايشت مع ثقافة المجتمع الاصلية لاسباب منها الهجرة او العمل المؤقت والتي يكون لافرادها قيم، معتقدات وانماط سلوكية تميزهم نسبيا عن افراد الثقافة الاصلية ". (1)
- كما يمكن تعريف الثقافات الجزئية بانها "قطاع من الثقافة بحيث تكون السلوكات متميزة".
ونستنتج من التعريفين السابقين ان الثقافة الجزئية هي:
- جزء او قطاع من الثقافة الاصلية للمجتمع.
- الثقافة الجزئية دخلت وتعايشت مع الثقافة الاصلية للمجتع لاسباب معينة.(2)

المبحث الثاني: تاثير الثقافات الجزئية على سلوك المستهلك.

ان مجموع المعارف والقيم والمعتقدات والمبادىء والافكار التي تسود مجتمع ما في فترة زمنية تؤدي دورا بارزا في التاثير على سلوك الفرد وتصرفاته منذ السنوات الاولى من حياته، فالفرد من خلال قرائته ومشاهدته للمجتمع الذي يعيش فيه او مايكتسبه من المجتمعات الاخرى التي تزوره يغير من ثقافته، ويوجد عدد كبير من المعايير التي تساعد كاساس لتحديد الثقافة الجزئية، وسنرى في مايلي كيف تاثر الثقافات الجزئية على انماط سلوك الفرد.(3)
1 – الجنسيات: يوجد في كل بلد أشخاص كثيرون من جنسيات مختلفة وبالرغم من انتمائهم إلى هذا البلد فهم يفضلون دائما الرجوع إلى عاداتهم الاستهلاكية الأصلية، ومن واجب رجل التسويق أن يلم بالجنسيات المختلفة الموجودة في السوق حتى يتمكن من تقديم السلع أي الخدمات المناسبة لهم خاصة إذا كانت هذه الأسواق تمثل سوقا مربحا.
2 – الديانات: يختلف نمط الاستهلاك داخل المجتمع الواحد تبعا للديانة التي يعتنقها الأفراد فهنالك بعض السلع التي لا يمكن للفرد المسلم أن يستهلكها وعلى رجل التسويق أن لا يتجاهل ذلك، فعلى سبيل المثال لا يمكن للخمور للمواد المسكرة أن تكون منتج مربح لأي شركة عالمية في سوق تسودها الديانة الإسلامية، فالإسلام على سبيل المثال يمنع استهلاك هذه المنتجات وبالتالي لن تلقى استهلاك من طرف الفرد المسلم.(4)



(1) د. محمد ابراهيم عبيدات، ص 391.
(2). د عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 133.
(3) د. محمد صالح المؤذن،جامعة الزيتونة، مكتبة دار الثقافة للنشر والتوزيع، الاردن،طبعة 1997، ص 45.
(4) د. عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 133-134.
3 – العادات والتقاليدوالاساطير والمعتقدات: تكون هذه العناصر جزءا اساسيا من ثقافة أي مجتمع، وبالتالي فهي تمثل مصدرا من مصادر التاثير على سلوك الافراد وتصرفاتهم. التفائل والتشاؤم، الفرح والحزن وغيرها من المشاعر المؤثرة على السلوك الفردي تجد اساسها غالبا في الخرافات والاساطير(1)، فعلى سبيل المثال فقد واجهت شركة Barbie مشكلة عند تقديمها المنتوج للسوق الهندي في باديء الامر لان المجتمع الهندي لم يتقبل فكرة تسويق Barbie مع صديقها Queen مما ادى بالشركة الى تقديم Marq كاخ وليس كصديق للعروسة Barbie.
وبالمثل لم تنجح احدى علامات معجون الأسنان في إحدى البلدان الآسيوية لأنه يجعل الأسنان ناصعة البياض بينما لون الاسنان الضارب الى الصفرة هناك يعد من علامات الجاه والسلطة والنبل.
وبالمثل اهملت شركة ESSO شعارها " Mettez un tigre dans votre voiture " في تايلندا، لم تنجح لان النمر لا يرمز الى القوة في ذلك البلد.
وعليه يجب على رجل التسويق ان يراعي المعاني المختلفة للأعداد والألوان والرموز والعادات والتقاليد في مختلف الاسواق العالمية.
4 – اللغة: تعتبر الاختلافات في اللغة من العوامل الثقافية التي تاثر على سلوك المستهلك فعلى سبيل المثال فقد قامت الشركة الفرنسية Reunault بالاعلان عن سيارة R5 تحت شعار " Ma Renault est une sociére " ولم تنجح هذه العلامة في اولروبا رغم رواجها في فرنسا نظرا لاختلاف الخصائص الثقافية المميزة لكل مجتمع وبالتالي اضطرت الشركة الى ادخال بعض التعديلات على الشعار في كل من اسواق المانيا، ايطاليا، فلندا.
5 – المناطق الجغرافية: يهتم رجل التسويق بتوزيع السكان على المناطق الجغرافية البيعية، وقد يستفيد كثيرا من دراسة تحركات السكان لما لها من تطبيقات في مجال التسويق، فمثلا قد يعني التناقص النسبي في سكان الريف انخفاضا في الايدي كالجرارات والحاصدات مثلا أي ان امكانية زيادة تسويق السلع الصناعية تكون كبيرة لكن لقاء ذلك سوف يكون الريف سوقا متناقصة الاهمية لبعض السلع الاستهلاكية.
والسلع الاستهلاكية الممكن استهلاكها قد تختلف من حيث النوع والجودة والعلامة والمعدل الاستعمالي ونحو ذلك من المدن الى الريف بسبب تباين نموذج الاستهلاك لدى كل واحد منهما.(2)


(1) د. محمد الصيرفى، السلوك، دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر، الاسكندرية – مصر -، الطبعة الاولى، 2007، ص 120.
(2) د عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 132-134.

وقد اثبتت بعض الدراسات انه يوجد بعض الاختلافات بين العائلات الريفية والعائلات الحضرية، فعلى سبيل المثال في المجمعات الريفية يميل كل من الزوج والزوجة الى الاشتراك في اتخاذ القرارات الشرائية، بالاضافة الى ذلك يمكن اعتبار ان ربات البيوت اللاتي تعيش في الريف يصعب عليهن مقارنة اللاتي تعيش في المدينة.
ويحدث ذلك ايضا في الجهات المختلفة من البلاد، فالفرد لذي يقطن شمال الجزائر يختلف طلبه على السلع عن الفرد القاطن بالجنوب نظرا لاختلاف العادات والتقاليد والمناخ. (1)
6 – السن: يختلف الشباب والبالغون والمسنون في عاداتهم الاستهلاكية فالشباب مثلا اكثر شغفا بالمغامرة والمخاطرة من الشيوخ، لذا فانهم يقبلون الافكار الحديثة والعصرية اكثر وهم اكثر استجابة للسلع الحديثة او وليدة اخر الاختراعات، فعلى رجل التسويق ان يعد برنامجا تسويقيا خاصا بكل فئة من الاعمار، وقد اثبتت العديد من الدراسات انه يمكن التمييز بين اربعة مجموعات من فئات الاعمار التي لها سلوكات خاصة وهذه الفئات هي:
أ – الاطفال الشباب: اصبح الطفل اليوم مشتريا بكامل حقوقه، ويقوم بشراء العديد من احتياجات الاسرة، ويرجع السبب في ذلك الى انه يملك المصادر المالية اللازمة لشراء مايحتاجه، ويقوم بتسيير ميزانية لازمة لشراء مايحتاجه، ويقوم بتسيير ميزانية معينة وقد ازداد الاهتمام بهذه الفئة من السوق، لان نماذج الاستهلاك تصبح ثابتة منذ السن الخامسة ويرى الافراد في هذا السن ان عملية الشراء تعتبر وسيلة لاشباع حاجات شخصية.
ب – المراهقون: تقوم المؤسسات باستغلال هذه الفئة من السوق نظرا للفرص التسويقية التي تتيحها، ومثال ذلك اسواق اللباس، الاسطوانات، المنتجات البنكية، العطل او النقل.
يعتبر الشباب اكثر تفتحا للسلع الجديدة، وهم مستعدون لانفاق اموالهم على السلع التي يرغبون في استهلاكها كالسلع الترفيهية مثلا.
ج – الشباب البالغ: تضم هذه المجموعة الطلبة والزوجان بدون اطفال، وصممت الكثير من السلع والبرامج التسويقية التي تناسبهم.
د – كبار السن: يعتبر سوق كبار السن سوقا مربحا نظرا لزيادة عددهم وامتلاك العديد منهم للمصادر المالية لشراء بعض السلع الضرورية لهم كالأغذية الصحية، والادوية والسياحة والهدايا.
وللاشخاص المسنين في بعض الحالات سلوك يختلف تماما عن الشباب، فالاشخاص المسنين قبل كل شيء يعيشون حسب التقسيم التقليدي للادوار في العائلة، ويهتم الرجل بالجوانب الخارجية للعائلة والتي تهدف الى الرفع من المستوى المعيشي، اما المراة فتهتم بدورها بالشؤون الداخلية للمنزل وبكل مايتعلق بالرفاهية الاجتماعية للعائلة، وبالتالي تكون القرارات المشتركة بين الازواج المسنين اقل مقارنة بالازواج حديثي الزواج والذين يؤمنون بالنظرة الحديثة لدور كل من الزوج والزوجة وضرورة المساواة بين الزوجين. (2)



(1) د. عنابي بن عيسى عكنون الجزائر، ص 236.
(2) د عنابي بن عيسى،مرجع سبق ذكره، ص 135-13


خاتمة البحث



يعتبر سلوك المستهلك الفعلي العامل الاهم في تحديد او استنتاج العوامل الاكثر تاثيرا في مختلف ميادين الحياة الانسانية والاقتصادية وخاصة الثقافية.
والذي تبين من خلال هذا البحث مدى تاثير البئة الثقافية على انماط سلوك المسنهلك، وذلك من خلال تاثير مختلف الثقافات الجزئية او الفرعية من عادات وتقاليد، المنطقة الجغرافية، السن، الجنسيات، والديانات،..... التي يشترك فيها مجتمع معين على تةجهات الفرد، والدليل على ذلك نتائج التجارب السابقة التي اثبتت فشل بعض المنتجات في الاسواق الخارجية او الاجنبية مقارنة لما عليه الحال في الاسواق الاصلية.
وعليه يجب على رجل التسويق الاخذ بعين الاعتبار الطبيعة الثقافية للمجتمع الذي يريد التعامل معه وذلك من خلال التفاوت الموجود بين ثقافة المجتمع عن المجتمعات الاخرى وحتى بين المناطق داخل المجتمع الواحد.

قائمة المراجع



1 - د. عنابي بن عيسى، سلوك المستهلك – عوامل التاثير البيئية – الجزء الاول، ديوان المطبوعات الجامعية، بن عكنون الجزائر، طبعة 2003.
2 - د. محمد ابراهيم عبيدات، سلوك المستهلك – مدخل استراتيجي -، دار وائل للنشر،عمان – الاردن - ، الطبعة الثانية، طبعة 1998.
3 - د. محمد صالح المؤذن،جامعة الزيتونة، مكتبة دار الثقافة للنشر والتوزيع، الاردن،طبعة 1997.
4 - د. محمد الصيرفى، السلوك، دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر، الاسكندرية – مصر -، الطبعة الاولى، 2007.












التوقيع






 




عدل سابقا من قبل yacine 2010 في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 11:18 pm عدل 1 مرات (السبب : خطأ)
قديممنذ /السبت ديسمبر 04, 2010 11:44 pm#1

بوك

عضو مطرود


avatar
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 9166
? نقاط التميز : : 10738
? تقييم العضو : : 181
? التسجيل : : 02/05/2010
? الإقامة : : *في المنتدى*


تاثير الثقافة على سلوك المستهلك






جزاك الله خيرا اخي الفاضل ياسين
و جعله في موازين حسناتك....
جاري المطالعة اخي على هدا
الطرح المميز و الهام......
بارك الله فيك اخي
بوك مر من هنا...........








التوقيع







 


قديممنذ /الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 12:00 pm#1

barca

عضو محترف


avatar
? رقم العضوية : : 2
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 30563
? نقاط التميز : : 40490
? تقييم العضو : : 891
? التسجيل : : 05/08/2009
? الإقامة : : guelma


http://www.guelma24.net

تاثير الثقافة على سلوك المستهلك






بارك الله فيك اخي ياسين على البحث








التوقيع




فداك أبـــــــــ يا رسول الله ــــــي وأمي


معلوماتـــ مهمة:

تنبيــه!! قـوانـيـن الـمنـتدى

للكتابة بالعربية اضغط هـــــــنـــــــا



 


قديممنذ /الأربعاء ديسمبر 29, 2010 11:22 pm#1

bilel

عضو متقدم


avatar
? رقم العضوية : : 8183
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 5196
? نقاط التميز : : 6050
? تقييم العضو : : 144
? التسجيل : : 09/11/2010
? العمر : : 32
? الإقامة : : حمـــــــام دبـــــــــــــــــــاغ


تاثير الثقافة على سلوك المستهلك






شكرا جزيلا لكما

الاخ بوك

والاخ البارصا على مروركما العطر وبارك الله فيكما










التوقيع






 


الإشارات المرجعية

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 24 ( الأعضاء 1 والزوار 23)


تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنتدى
جميع حقوق الطبه والنشر محفوظة لـ منتديات قالمة نت
بإشراف منتديات قالمة نت : 2016 -2017