منتديات قالمة نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منطقة الاعضاء


كلمة الادارة
تعلن منتديات قالمة نت عن إفتتاح الستايل الجديد للموقع والذي لايزال حاليا رهن الصيانة ، إنتظرونا قريبا جدااا بالعديد من المفاجئات السارة والمدوية
 

أهلا وسهلا بك إلى منتديات قالمة نت.

الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t


مرحبا بك عزيزى الزائر فى منتديات قالمة نت.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t

الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
   اليوم في 7:52 pm
   الإثنين يونيو 19, 2017 8:51 am
   الأحد يونيو 11, 2017 12:01 pm
   الخميس يونيو 01, 2017 9:24 am
   الخميس يونيو 01, 2017 4:40 am
   الأربعاء مايو 31, 2017 1:51 pm
   الأربعاء مايو 31, 2017 1:50 pm
   الأربعاء مايو 31, 2017 1:38 pm
   الأربعاء مايو 31, 2017 1:35 pm
   الأربعاء مايو 31, 2017 1:34 pm
آنضم الى معجبينا ليصلك جديدنا


شاطر|
قديممنذ /السبت يوليو 14, 2012 8:50 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"







أسطورة الأنثى المتمردة "ليليث"


ليليث هي شيطانة العواصف من بلاد الرافدين التي ترافق الرياح فتجلب معها المرض والموت، برزت شخصية ليليث للمرة الأولى في حوالي 3000 قبل الميلاد كشيطان أو روح مرتبطة بالرياح والعواصف فعُرفت باسم " ليليتو " في سومر ويُرجح العديد من الباحثين أن التركيب اللفظي لاسم ليليث يرجع إلى العام 700 قبل الميلاد فتظهر في المعارف اليهودية باعتبارها شيطان الليل أو كبومة نائحة في طبعة الكتاب المقدس الملك جيمس.


ينطق اسمها في اللغة العبرية بلفظ " ليليث " ، وفي الأكادية القديمة بلفظ " ليليتو " ، وهما صفتا نسبة مؤنثتان من الكلمة ذات الأصل السامي " ليل " Lyl والتي تعني الليل ، وتترجم حرفياً إلى: " كيان ليلي أنثوي " ، على الرغم من إشارة النص المسماري إلى ليليت وليليتو باعتبارهما أرواح ريح حاملة للمرض. . وقد تشير الكلمة الأكدية لي-ليتو ( سيدة الهواء ) إلى الربة السومرية نينليل (سيدة الهواء)، ربة الرياح الجنوبية وزوجة " إنليل " .
نشأة الاسطورة

ظهر اسم ليليث في رقم طيني ( قرص ) سومري من مدينة ( أور ) يعود إلى 2000 سنة قبل الميلاد ويحكي عن أن إله السماء أمر بإنبات شجرة الصفصاف على ضفاف نهر دجلة في مدينة أورك وبعد أن كبرت الشجرة اتخذ تنين من جذورها بيتاً له بينما اتخذ طائر مخيف من أغصانها عشاً له لكن في جذع الشجرة نفسها كانت تعيش المرأة الشيطانة ليليث ، وعندما سمع (جلجامش) ملك أورك عن تلك الشجرة حمل درعه وسيفه وقتل التنين واقتلع الشجرة من جذورها فهربت ليليث إلى البرية . ويبدو أن شجرة الصفصاف بالنسبة لـ ليليث كالتابوت لمصاصي الدماء .




تنتمي أسطورة "ليليث" إلى أصول تاريخية قديمة جداً، فهي تتصل ببابل القديمة، حيث كان الساميون القدماء يتبنون مجموعة من المعتقدات الخاصة بأجدادهم السومريين، كما ترتبط بأكبر أساطير الخلق. هناك روابط متينة تلصقها بالثعبان الذي يدعى تيامات Tiamat، إنها بقايا ذكريات طقس قديم جداً كرّم أكبر إلهة سميت كذلك بـ " الثعبان الأكبر " و "التنين"، أو القوة الكونية للخلود الأنثوي، والتي عُبدت من خلال هذه الأسماء: عشتروت ، أو عشتار ، ميليتا ، إنيني أو إينانا .وقد كشفت نقوش في الآثار البابلية ( مكتبة آشور بانيبال ) عن أصول ليليث، البغي المقدسة لإنانا، والآلهة الأم الكبرى، التي أرسلت من قبل هذه الأخيرة كي تغوي الرجال في الطريق، وتقودهم إلى معبد الإلهة، حيث كانت تقام هناك الاحتفالات المقدسة للخصوبة، كان الاضطراب واقعاً بين " ليليث " المسماة " يد إنانا "، والإلهة التي تمثلها، والتي كانت هي نفسها توسم أحياناً بهذا اللقب " البغي المقدسة ".

لاسم " ليليث " جذر لغوي في الفصيلة السامية والهندو أوروبية. فالاسم السومري " ليل Lil " الذي نجده ممثلاً في اسم إله الهواء " أنليل " يدلّ على: " الريح " و" الهواء " و" العاصفة " إنه الريح الحارة (بحسب المعتقد الشعبي ) الذي يعطي الحرارة للنساء أثناء الولادة، ويقتلهن مع أطفالهن. عُدّت " ليليث " في البداية باعتبارها من أكبر القوى المعادية للطبيعة تتصدر مجموعة مكوّنة من ثلاثة آلهة: أحدهم ذكر والاثنتان أنثيان: " ليلو " و " ليليتو " و " أردات ".


مأوى ليليث


مع أن ليليث لم تذكر بالاسم في الكتاب المقدس فإن هناك إشارة إلى ما قد يكون مأواها حيث نجد في العهد القديم - كتاب الرسل- إشعيا - الإصحاح 34 في نهاية أدوم التي تتحول بفعل غضب يهوه (الرب) إلى كتلة نارية من القار (الزفت) والكبريت. وقبل أن تصبح مكاناً قفراً لا يستطيع أحد إجتيازه إلا البجع والقنفذ وطائر البوم والغراب، وكلها ستتخذ من هذا الخواء مأوى لها كي تجد الهدوء برفقة القطط المتوحشة، والضباع والساتير (ذكر الماعز ذو اللحية). والأفاعي السامة والنسور.

وذكر أيضاً مأوى ليليث في كتاب الزوهر (الزوهر : مجموعة من الكتاب في التصوف اليهودي يتناول فكرة الكابالا ) : " عندما كان الشخص المقدس المبارك الذي جلب الدمار لروما الشريرة وحولها إلى خراب ليصل للحياة الأبدية فإنه سيقوم بإرسال ليليث هناك ويجعلها تستقر في هذا الخراب لأنها خراب العالم و هذا ما يشير إليه العدد و هناك سوف تستقر ليليث و تجد لنفسها ملاذا للراحة " - ( أشعياء 34: 14).

تعويذة للحماية من ليليث





وصفت ليليث كوحش مخيف حيث كانت الأمهات تضع تمائم لأطفالهن الصغار عليها أسماء الملائكة الثلاث المذكورين في الأسطورة لإعتقادهن أن ليليث تخاف من هذه الأسماء وتهرب منها وهم (سينوئي) و (سنسنوئي) و (سامينجيلوف) فكانت تلك الأسماء جزء من تعويذة أو حجاب لحماية النساء في مرحلة الولادة والأطفال حديثي الولادة من الأرواح الشريرة ، وفي هذه الحالة تحميهم من روح ليليث .

- يقول الحبر ( جوده ) مستشهداً من قوانين صاموئيل : " إذا حدث إجهاض مشابه لما حدث لـ ليليث تكون الأم غير طاهرة بسبب الولادة حيث أنه يكون طفل و لكن له أجنحة " . و أيضا من المعتقد أن الحبر ( جوس ) ذكر أن ما حدث في سيموني أن امرأة أجهضت كما حدث لـ ليليث و عندما عرضت القضية على القضاة حكموا بأنه بالفعل طفل ولكن له أجنحة .

- هذه الاعتقادات إستمرت لقرونِ. متأخره كالقرن الثامن عشر وهو تقليد معروف في العديد مِنْ الثقافاتِ لحماية الأمهات الجديدات وأطفالهم الذكور بشكل خاص بالتعاويذ ضدّ ليليث فكانوا يرسمون دائرة حول السرير في وسطها النجمة الخماسية ويكتب فيها أسماء الملائكة الثلاث وآدم وحواء وكثير من التعاويذ فى الأركان الاربعة للمخدع وكان الاعتقاد أن الطفل إذا ضحك أثناء النوم كان هذا دليلاً على أن ليليث موجودة وعلى هذا يسارع احدهم بضرب الطفل على شفتيه بأصبع واحد لترحل ليليث.

ليليث في الأدب : رمز للتمرد والإغواء والموت


اهتمّ الأدب على وجه الخصوص بليليث المتمردة التي تضيع نفسها في التأكيد على حقّها في الحرية واللذة والمساواة مع الرجل وكذلك كلّ اللواتي يلتقين بها، كما أنها امرأة شهوانية ومدمّرة تطمح إلى التفوّق وإلى القدرة. يتجلى هذا في دراما ألمانية مؤرخة سنة 1565: " جيتا "، التي تأخذ بعين الاعتبار وجود ليليث من خلال سرد حكاية الطفلة الصغيرة ( جيتا ) أو جوان المرأة الوحيدة التي تعرف بأنها سوف تصبح بابوية.

- في عام 1667 أشار ( ملتون) في " الفردوس المفقود " إلى ليليث مستخدماً اسم " الحية الساحرة " تلك البطلة اليائسة بالنسبة إلى الرومانسيين، و وُصفت باعتبارها امرأة جميلة وشهوانية، بشعر طويل، تقود الآخرين معها في دوامة من الآلام، ومن النكبات والموت.




- في عام 1886 استدعى ( فكتور هيجو) مظهرها البشع كمصاصة دماء، وحاول أن يمزج بينها وبين إيزيس في " نهاية الشيطان " كابنة الشيطان أو امرأة الظلام الكبرى : " هذه ليليث التي نسميها إيزيس على ضفة نهر النيل..إنني ليليث ـ إيزيس ، الروح السوداء للعالم".

- في الفترة 1870-1881 قام بإخفائها( دانتي غبريال روسيتي) أمام ملاك الحرية في " بيت الحياة " وصنع من ليليث جنية مغوية، المرأة المدمرة الخالدة بكل سحرها الذي لا يقهر والجهنمي. توقظ بما تمتلكه من خوارق عند الرجال حسّ المغامرة وتقودهم نحو ضياعهم. وتتجلى بالصورة نفسها في الأعمال المعاصرة نهاية القرنين التاسع عشر والعشرين.

- في عام 1892 استعاد ( ريمي دوغورمون ) في مسرحية " ليليث " القصة التقليدية الكاملة للخلق، كما جاءت في النصوص المقدسة اليهودية ولكن بطريقة هزلية مذهبية وغرامية مرتبطة بوجهة نظر متشائمة للحياة الإنسانية. لكن رغم الطابع الهزلي لهذا العمل، فإنه يبيّن بوضوح أنّ التزامن مع أسطورة ليليث يفتح على الإنسان بحث غير محدّد ، والأصل ومعنى الحياة. وهذا ما يتجلى كذلك في رواية " جورج ماكدونالد ليليث 1895 حيث يُقذف البطل المواجه لـ ليليث في طريق محفوف بالمخاطر في شقاء تلقيني طويل، وبعبارة أخرى يجد نفسه وحيداً ومتردداً.

- في عام 1937 تؤدي ليليث في رواية ( مارك شادورن) التي تحمل عنوان " الإله يخلق أولاً ليليث " دور الجنية والموت واليأس القاتل وقبل الاختفاء يائسة هي دوماً الثائرة المتمردة، لا ندري أين، ربما تكون ميتة وربما لا.




- في عام 1932 يبتكر المحلل النفساني النمساوي فريتز ويتلز Fritz Wittels" عقدة سمّاها " عقدة ليليث "، ولكنها ليست لها علاقة بليليث. حيث أن لأسطورة ليليث وظيفة جوهرية تتمثل في إزاحة الرجال عن طريقها، من خلال تحذيرهم بالخطر الذي تمثله بالنسبة إليهم ولكن يبدو أن وظيفتها الأساسية هي تحذير النساء اللواتي لا تتبعن قانون آدم سيكون مصيرهن الهجر والحزن إلى الأبد . وأتت نهاية أقصوصة ( أناتول فرانس) في بلتزار " ابنة ليليث" من هذه البطلة "معادلة أنثوية للهولندي الطائر" الذي طمح إلى مصير حواء وإلى نتيجة الموت من أجل معرفة الحياة واللذة.

- في عام 1959 فيما يخص " لوليثا في لوليثا " لـ غاليمار اتسع مظهر ملتهمة الأطفال ليليث ليشمل الجدّة الملتهمة التي تلتهم العالم الإنساني بفمها الكبير بجهل، وعنف وموت واسترجعت بعض جمعيات ليليت مع ملكة السابا مظهر ليليث المستبعد خطأ حيث تملأ فراغ الرجل الذي استجاب لإغراءاتها ومواهبها الفاتنة، إنها تقوده في رحلة بحث تعزله عن الآخرين وتدفعه باتجاه صوت مخالف للحياة.




- في عام 1983 تطرق ( لورانس دورال ) لنفس الفكرة في رواية "البابوية جان " ومن قبله ( أوديل إيريت ) في مسرحية مُثّلت في مصنع الذخيرة ( فانسان ) في باريس حملت عنوان : " حكاية البابوية جان ومرافقتها بارتوليا ". وفي الفترة نفسها استلهم (كلود باستور ) رواية عنونها بـ " البابوية " - 1983 .

كما مثلت في طبعة جديدة لـ (بيار جون جوف ) سنة 1983 في مصنع الذخيرة فانسان سنة 1985 ومنحت صورة متألقة لليليث، واضعة بعين الاعتبار كل التعقيدات والموضوعات الأساسية للأسطورة. وما يثير الانتباه هو أنّ المرشدة المزعومة ( لو أندريا سالومي ) في مسرحية " وادكيند " وصفت هي الأخرى من قبل ( فرويد) باعتبارها تمتلك الملامح والخصائص نفسها التي تحيل على أسطورة ليليث.


















التوقيع



 


قديممنذ /السبت يوليو 14, 2012 9:10 pm#1

خالد

عضو متقدم


? رقم العضوية : : 12507
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 4183
? نقاط التميز : : 5391
? تقييم العضو : : 141
? التسجيل : : 01/05/2012
? العمر : : 98
? الإقامة : : في دارنا


اسطورة "ليليث"






موضوع رائع كما عهدناك ايتها الرائعة
تقبلي مروري
تحياتي القلبية لك








التوقيع






 


قديممنذ /السبت يوليو 14, 2012 9:10 pm#1

خالد

عضو متقدم


? رقم العضوية : : 12507
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 4183
? نقاط التميز : : 5391
? تقييم العضو : : 141
? التسجيل : : 01/05/2012
? العمر : : 98
? الإقامة : : في دارنا


اسطورة "ليليث"






موضوع رائع كما عهدناك ايتها الرائعة
تقبلي مروري
تحياتي القلبية لك








التوقيع






 


قديممنذ /السبت يوليو 14, 2012 10:21 pm#1

صافي

عضو فعال


avatar
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 545
? نقاط التميز : : 902
? تقييم العضو : : 46
? التسجيل : : 28/12/2011
? العمر : : 32
? الإقامة : : وهران


اسطورة "ليليث"






جزيل الشكر لك أختي شتات على الأسطورة


ننتظر جديد إبداعك دائما








التوقيع





 


قديممنذ /الأحد يوليو 15, 2012 11:20 am#1

بائعة الورد

عضو مشارك


avatar
? الجنس : : انثى
? عدد المساهمات : : 118
? نقاط التميز : : 142
? تقييم العضو : : 21
? التسجيل : : 15/07/2012
? العمر : : 18
? الإقامة : : الجزائر


اسطورة "ليليث"






موضوع جميل







التوقيع





 


قديممنذ /الأحد يوليو 15, 2012 11:24 am#1

مريم

عضو متقدم


avatar
? رقم العضوية : : 53
? الجنس : : انثى
? عدد المساهمات : : 3243
? نقاط التميز : : 3749
? تقييم العضو : : 82
? التسجيل : : 17/09/2009


اسطورة "ليليث"






شكرا جزيلا لك شتات







التوقيع





 


قديممنذ /الإثنين يوليو 16, 2012 9:11 am#1

barca

عضو محترف


avatar
? رقم العضوية : : 2
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 30563
? نقاط التميز : : 40490
? تقييم العضو : : 891
? التسجيل : : 05/08/2009
? الإقامة : : guelma


http://www.guelma24.net

اسطورة "ليليث"






شكرا لك شتات على الطرح الموفق كعادتك مبدعة
كل الشكر والتقدير لك








التوقيع




فداك أبـــــــــ يا رسول الله ــــــي وأمي


معلوماتـــ مهمة:

تنبيــه!! قـوانـيـن الـمنـتدى

للكتابة بالعربية اضغط هـــــــنـــــــا



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:27 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






khalido كتب:
موضوع رائع كما عهدناك ايتها الرائعة
تقبلي مروري
تحياتي القلبية لك

خلودي:: شآكرة لك توآجدك خيوؤ ^^ ربي يوفقك ^^







التوقيع



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:27 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






صافي كتب:
جزيل الشكر لك أختي شتات على الأسطورة


ننتظر جديد إبداعك دائما


صافي :: مروركـ يسعدني أخي.. لآ عدمنآ طلآتك علينآ ^^








التوقيع



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:28 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






بائعة الورد كتب:
موضوع جميل


بائعة الورد:: أنا م زمآن أتريآج تردين ^^ والله مرورج يشرفني حبوبه ^^ ألف شكر لج ..








التوقيع



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:29 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






مريم كتب:
شكرا جزيلا لك شتات


..مريومة .. :: على رآسي مرورج حبوبتي^^ وتوآجدج يهمني ^^ شكرآ لج ^^








التوقيع



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:32 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






barca كتب:
شكرا لك شتات على الطرح الموفق كعادتك مبدعة
كل الشكر والتقدير لك


أشكر لك هذه الحروووف ..ـتسلم على الطلّـة .. ربي يوفقك ^^









التوقيع



 


قديممنذ /الأحد يوليو 29, 2012 7:38 pm#1

لمسة خيال

عضو مميز


avatar
? رقم العضوية : : 12518
? الجنس : : انثى
? عدد المساهمات : : 1701
? نقاط التميز : : 1960
? تقييم العضو : : 78
? التسجيل : : 03/05/2012
? العمر : : 19
? الإقامة : : سكيكدة وافتخر ليمعجبوش الحال ينتحر ويكتب في قبروا منقهر


اسطورة "ليليث"






شكرا لك







التوقيع



لمـ♥̨̥̬̩سة خيآإل دآإئمـ♥̨̥̬̩آإآإ في آإلبـ♥̨̥̬̩آإل




 


قديممنذ /السبت نوفمبر 24, 2012 8:42 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






لمسة خيال كتب:
شكرا لك

ي هلا بطلتك
وشكري لك....

بحجم شخصك
جُل تقديري لك









التوقيع



 


قديممنذ /الأحد نوفمبر 25, 2012 12:35 pm#1

عبدالحميد19

عضو محترف


avatar
? رقم العضوية : : 13498
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 9848
? نقاط التميز : : 12210
? تقييم العضو : : 101
? التسجيل : : 07/10/2012
? العمر : : 27


اسطورة "ليليث"






موضوع رائع لاخت ارووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووغ







التوقيع



 


قديممنذ /الأربعاء يناير 23, 2013 2:23 pm#1

زائر

زائر



اسطورة "ليليث"






عبدالحميد19 كتب:
موضوع رائع لاخت ارووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووغ


اخي العزيز عبد الحميد
قدومك بهو القصور
وأشتهاء امطار الفصول
حروفك هنا خيول عربية أصيلة
لم يمتطيها أحد لآنها
خلقت لتعانق الحرية
أشكر لك وجودكالمتواصل
دمت بحفظ الرحمن








التوقيع



 


الإشارات المرجعية

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 24 ( الأعضاء 1 والزوار 23)


تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنتدى
جميع حقوق الطبه والنشر محفوظة لـ منتديات قالمة نت
بإشراف منتديات قالمة نت : 2016 -2017