منتديات قالمة نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منطقة الاعضاء


كلمة الادارة
تعلن منتديات قالمة نت عن إفتتاح الستايل الجديد للموقع والذي لايزال حاليا رهن الصيانة ، إنتظرونا قريبا جدااا بالعديد من المفاجئات السارة والمدوية
 

أهلا وسهلا بك إلى منتديات قالمة نت.

الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t


مرحبا بك عزيزى الزائر فى منتديات قالمة نت.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

w w w . g u e l m a 2 4 . n e t

الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
   أمس في 7:18 pm
   أمس في 7:12 pm
   الجمعة سبتمبر 22, 2017 6:26 pm
   الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:52 am
   الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:47 am
   الجمعة سبتمبر 22, 2017 12:27 am
   الجمعة سبتمبر 22, 2017 12:21 am
   الخميس سبتمبر 21, 2017 10:00 pm
   الأربعاء سبتمبر 20, 2017 11:08 am
   الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 9:05 pm
آنضم الى معجبينا ليصلك جديدنا


شاطر|
قديممنذ /الخميس سبتمبر 20, 2012 8:26 pm#1

بدوي محمد نور الإسلام

عضو فعال


avatar
? رقم العضوية : : 5704
? الجنس : : ذكر
? عدد المساهمات : : 706
? نقاط التميز : : 2013
? تقييم العضو : : 17
? التسجيل : : 01/06/2010
? العمر : : 22
? الإقامة : : www.yahoo.com


بوذا والمحبوبة






بوذا والمحبوبة

مزيد من محاضرات المعلم

برمهنسا يوغانندا Paramahansa Yogananda


على الرابط التالي:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


في الهند يعتبر بوذا أحد التجسدات الإلهية. لقد عاش قبل السيد المسيح بحوالي الخمسمائة سنة وكان ابناً لأحد ملوك الهند.

والد غوتاما ( الذي أصبح يعرف فيما بعد بالبوذا أي المتنور) أحاط ابنه الأمير منذ ولادته بكل ما هو فاخر وجميل، وأغدق عليه الدلال بلا حدود. أما حفلة زفاف غوتاما فيقال أنها كانت من الروعة والفخامة بحيث لم تعرف الممالك القديمة مثيلا لها.

على هذا المنوال شب وترعرع غوتاما وبلغ طور الرجولة محتسباً أن العالم من حوله مكان لمناسبات بهيجة دائمة وأحداث سعيدة لا تنتهي.

لكن الأمير غوتاما كان متشوقاً لمعرفة العالم خارج بوابات القصر وحدائقه الغنـّاء. وذات يوم خرج متخفياً برفقة قائد عربته ليرى بنفسه العالم على حقيقته.

ولقد صعق الشاب الوسيم وتأثر غاية التأثر عندما رأى لأول مرة في حياته شيخاً هرماً واهن البنية، وشخصاً آخر يلفظ أنفاسه الأخيرة، وكذلك لرؤيته جثة هامدة.

نظر إلى جسمه الطافح بالعافية، المتدفق بالنشاط والحيوية وسأل قائد المركبة عما إذا كان جسمه أيضاً سيهرم يوماً ما وبالتالي يتحلل وتنطفئ منه شعلة الحياة. فأجابه قائد المركبة على مضض:

"أيها الأمير، إن كل الأجسام البشرية عرضة للمرض والوهن والهرم ومصيرها بالتالي الموت."

وما أن سمع ذلك حتى راح الأمير الشاب يفكر جدياً بأوهام الحياة الأرضية. وذات ليلة بينما كانت زوجته وابنه الوحيد نائمين ألقى غوتاما عليهما النظرة الأخيرة، وبعينين دامعتين غادر القصر بحثاً عن الحقيقة التي ستحرر الجنس البشري للأبد من الحزن والألم وتمنحه فهماً صحيحاً للغز الحياة والموت.

مارس الأمير ضروباً عديدة ورياضات متنوعة من التقشف وحرمان الذات. ويقال بأنه صرف سبع سنين في الصوم والممارسات الروحية الأخرى. أخيراً وبينما كان يتأمل تحت شجرة البانيان (التين) في منطقة بوذ غايا بالهند حصل على الإستنارة الكاملة.

بعد ذلك عاود تناول الطعام بصورة طبيعية لتغذية جسمه وراح ينشر في طول الهند وعرضها مبادئ الرحمة والمحبة المتساوية لكل الكائنات الحية، بشراً وطيراً وحيواناً. كما أوصى بعدم التعلق بالدنيويات طمعاً في بلوغ النيرفانا أو حالة عدم الإشتهاء التي تخلص النفس وتحررها من العودة إلى التجسد.

فيما بعد قام أتباعه بنشر تعاليمه في كافة أرجاء الهند واليابان والصين وأجزاء أخرى من العالم.

حالة النيرفانا أو انعدام الوجود الثنائي غالباً ما يساء فهمها على أنها فناء النفس. لكن ما عناه بوذا هو فناء الشخصية المحدودة أو النفس الزائفة. فتلك الشخصية الضيقة ينبغي فناؤها حتى تتمكن النفس الخالدة من بلوغ الإنعتاق من العودة المتكررة إلى الجسم البشري.

مذهب الفناء البوذي على اعتبار أنه غاية الحياة تم استبداله فيما بعد في الهند بمذهب السوامي شنكرا مؤسس سلك السوامي في الهند الذي علـّم بأن غاية الحياة هي بلوغ الإتحاد الواعي المغبوط مع الروح الكوني دون فناء الوعي بالذات.

السيد بوذا وتلامذته كانوا ناذري العفة. وأثناء تجوالهم في الهند حصلت حادثة غريبة لبوذا حيّرت تلاميذه وجعلت بعضهم يرتاب في سلوك معلمهم.

فبينما كان البوذا العظيم يستريح معهم في فيء شجرة ظليلة اقتربت منهم غاوية وانجذبت بقوة لا تقاوم نحو جسم ووجه بوذا اللذين كانا ينبعث منهما ألق غير عادي، فوقعت على الفور في غرامه. وبنشوة من العاطفة الطاغية هرعت نحوه بذراعين مفتوحتين لتضمه إلى صدرها ولتقبله، وهي تصيح: "يا بهجة الحياة ونورها، إن قلبي ليخفق بحبك!"

ولقد فوجئ التلاميذ عندما سمعوا سيدهم يجيب الغاوية بالقول: "يا حبيبتي، وأنا أيضاً أحبك. ولكن لا تلمسيني الآن، لأنه لم يحن الوقت بعد."

أجابت: "تقول يا حبيبتي ومع ذلك تمنعني من لمسك!"

فأجاب العظيم بوذا: "تأكدي يا حبيبتي أنني سألمسك فيما بعد ولكن ليس الآن. وسأثبت مقدار حبي لكِ."

وإذ وجد أنها لم تقتنع بكلماته، أضاف قائلا: "ثقي أيتها المحبوبة بكلماتي ولا تشكـّي بها أبدا. فيما بعد، عندما يهجرك عشاقك الواقعون الآن في غرامك سآتي إليك."

خيّمت الحيرة على تلاميذه لسماعهم هذه الغراميات من سيدهم، وبعضهم ظن أن معلمهم وقع بالفعل في شراك الغاوية.

بعد سنين من تلك الحادثة، وبينما كان بوذا يتأمل مع تلاميذه، صاح فجأة: "يجب أن أذهب فمحبوبتي الغاوية تناديني. إنها بحاجتي الآن ويجب أن أفي بوعدي الذي قطعته لها على نفسي."

وما أن تفوه بهذه الكلمات حتى نهض وانطلق راكضاً، فراح التلاميذ يعدون خلفه في محاولة يائسة لتخليصه من إغراء الغاوية.

أخيراً وصل المعلم العظيم وتلاميذه إلى نفس الشجرة حيث التقى بالغاوية منذ سنين، وما الذي رأوه تحت تلك الشجرة؟

رأوا نفس تلك المرأة مستلقية على الأرض وقد أصبح جسمها الجميل منخوراً بالجدري وممتلئاً بالبثور المتقيحة الكريهة الرائحة.

ارتعد وابتعد التلاميذ عنها على الفور لكن بوذا ذا القلب الرقيق والحب العميق جلس بجانبها ورفع جسمها المتعفن فوضعه على حجره وهمس في أذنها:

"يا حبيبتي، لقد أتيت لأبرهن عن مدى حبي لكِ، ولأفي بوعدي بأنني سألمسك. لقد انتظرت فترة طويلة لأثبت لكِ حبي الصادق. إنما أحبك عندما يتوقف الكل عن حبك. وألمسك عندما لا يرغب أصحابك – أيام العز – بلمسك."

وإذ نطق بتلك الكلمات شفاها على الفور من حالتها المزرية وطلب منها الإلتحاق بأسرة تلاميذه، فلبت الطلب بعزم أكيد وفرح ما عليه من مزيد!

والسلام عليكم


المعلم برمهنسا يوغانندا


ترجمة: محمود عباس مسعود


ملاحظة: إسم المعلم برمهنسا يوغانندا يكتب أحيانا برمهنسا يوجانندا أو برمهنسا يوجنندا








التوقيع



 


قديممنذ /الخميس سبتمبر 20, 2012 8:29 pm#1

لمسة خيال

عضو مميز


avatar
? رقم العضوية : : 12518
? الجنس : : انثى
? عدد المساهمات : : 1701
? نقاط التميز : : 1960
? تقييم العضو : : 78
? التسجيل : : 03/05/2012
? العمر : : 20
? الإقامة : : سكيكدة وافتخر ليمعجبوش الحال ينتحر ويكتب في قبروا منقهر


بوذا والمحبوبة














التوقيع



لمـ♥̨̥̬̩سة خيآإل دآإئمـ♥̨̥̬̩آإآإ في آإلبـ♥̨̥̬̩آإل




 


قديممنذ /الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 11:05 pm#1

زائر

زائر



بوذا والمحبوبة






يعطيكـ آلعآفيه ع مجهودكـ
لطالما كانت مواضيعكـ متميزة
لا عدمنا التميز و روعة الاختيار
دمت لنا ودام تالقكـ الدائم








التوقيع



 


الإشارات المرجعية

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 24 ( الأعضاء 1 والزوار 23)


تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنتدى
جميع حقوق الطبه والنشر محفوظة لـ منتديات قالمة نت
بإشراف منتديات قالمة نت : 2016 -2017